..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..
..

سما الأردن تطلق منتجع وفندق البحيرة في البحر الميت بحجم استثمار 100 مليون دولار

تواصل حركة الاستثمار السياحي في منطقة البحر الميت نشاطها بشكل تصاعدي, لكن هذه المرة من قبل شركة أردنية قررت الدخول باستثمار فريد من نوعه بعدما كانت اقلها حكرا على الاستثمارات العربية والاجنبية.

منتجع وفندق البحيرة الذي اطلقته شركة تراث لتطوير المشاريع السياحية والعقارية وهي احدى الشركات التابعة لمجموعة سما الأردن للاستثمار والتطوير العقاري السياحي بالشراكة الاستراتيجية مع نقابة المهندسين الزراعيين الأردنيين, يوم امس حيث تم الكشف عن تفاصيله في مؤتمر صحافي بحضور رئيس مجلس ادارة مجموعة شركات سما رزق بني هاني ونقيب المهندسين الزراعيين عبد الهادي الفلاحات.

فالمنتجع الذي سيقام في منطقة البحر الميت ويحتوي على 100 غرفة فندقية يستمد اسمه من البحيرة الضخمة التي سيتم انشاؤها على مساحة 40 الف متر لتكون هي الاولى في منطقة الشرق الاوسط بعد ان أخذت الشركة اعتمادها من الشركة الاجنبية التي اخترعتها, لتمثل باكورة مشاريع الشركة العملاقة في هذه المنطقة التي تستعد بدورها لتكون احدى عجائب الدنيا الطبيعية السبع.

وخلال المؤتمر الصحافي أكد رئيس مجموعة سما الأردن للاستثمار والتطوير العقاري السياحي رزق بني هاني ان هذا المنتجع سيكون الاول من نوعه في المنطقة والعالم الاسلامي معا كونه يستهدف بالدرجة الاساس العائلات وتتم ادارته وفق الشريعة الاسلامية والعربية ووفق اعلى المواصفات وباسعار هي الارخص من بين جميع الفنادق المنتشرة في المنطقة والمملكة على وجه الخصوص.

واضاف ان هذا المشروع سيكون قائما على الحصص الشائعة, حيث سيتيح للسائح والمواطن الذي يتملك في هذا المنتجع ان يديره وفق قانون الحصص الشائعة المتوافق مع الشريعة الاسلامية ويسمح له من خلال تملكه ان يقوم اما بتأجيره او بيعه, بحيث سيكون هذا المنتجع عبارة عن متنفس للعائلة المسلمة لا مثيل له.

وحول طبيعة المشروع اكد بني هاني انه سياحي ضخم ومن الطراز الاول, كما وانه الاول نوعه في العالمين العربي والاسلامي يستهدف السياحة العائلية وفق التقاليد والتعاليم الاسلامية فهو محافظ وملتزم, مشيرا ان فكرة انشائه جاءت بعد جهد استمر 3 سنوات من البحث للخروج بالشكل النهائي له, فتصميمه سيكون ملائما لطبيعة ونمط الحياة العربية والاسلامية وسيكون هناك مسبح كبير مخصص فقط للنساء, حيث تكمن فكرة المشروع بتملك السائح فترة اسبوع واحد لأجنحة الفندق من كل عام وفق قانون الحصص الشائعة ليتيح له الاستفادة منه اما بتاجيره او بيعه.

وقال انه وبعد دراسة مستفيضة لقطاع السياحة في الأردن سواء للمرافق السياحية المتوفرة وتركيبة وحاجات المجتمع الأردني والعائلي تحديداً, كان التوجه لإقامة منتجع سياحي متكامل في خدماته ليكون منفذاً ومتنفساً لغالبية المواطنين في الأردن مما يشجع الأفراد والعائلات الأردنية إلى قضاء عطلتهم داخل البلاد بأسعار اقتصادية معقولة.

ويتلخص المشروع في تطوير منتجع سياحي نموذجي ليكون مَعلماً رئيسياً وإضافة نوعية على خارطة الأردن السياحية في منطقة البحر الميت, كون هذه المنطقة تحديداً تتمتع بميزات كثيرة لا توجد في أي مكان آخر في العالم , حيث أن معدل الطقس في هذه المنطقة حوالي 300مئوية, مما يفسح المجال أمام السائحين للاستمتاع بهذه الأجواء لأطول فترة من فصول السنة, اضافة أنه أخفض منطقة في العالم مما يعطيه ميزة أن الأكسجين يزيد عن باقي مناطق العالم الأخرى بنسبة 30 بالمئة تقريباً وهذه النسبة من زيادة الأكسجين تمثل ميزة صحية للإنسان الذي يرتاد المنطقة.

وسيكون المنتجع الذي أخذ ترخيصه من قبل وزارة السياحة والاثار مكونا من فندق 4 نجوم كونه لا يتعاطى الخمور والمشروبات الكحولية, وموجه بالدرجة الاساس للمواطنين البسطاء ومن ذوي الطبقة الوسطى ليتسنى لهم التمتع بنمط الحياة الراقية, مشيرا انه بتاريخ 26 الشهر الحالي سيتم اطلاق مرحلة البيع, حيث سيتم الكشف النهائي عن الاسعار التي ستكون بمتناول جميع شرائح المجتمع خاصة المواطن البسيط.

وسيتضمن المشروع العابا وملاعب رياضة وحدائق للتنزه ومدينة خاصة للاطفال ومركزا للياقة والعلاج, ومطاعم ومقاهي ضخمة وصالات لرجال الاعمال والافراح والمناسبات.

وقال بني هاني ان حجم الاستثمار في هذا المشروع يبلغ 70 مليون دينار (100 مليون دولار) والمرحلة الاولى منه ستبلغ حوالي 30 مليون دولار, بحيث سيتم تسليم المرحلة الاولى منه بتاريخ 1/1/2012 اي بعد 18 شهرا وسيتم البدء في البناء في النصف الاول من الشهر المقبل.

وحول طريقة بناء البحيرة والتي منها اخذت تسمية المنتجع, اكد بني هاني انها ستكون كبيرة الحجم والأولى في منطقة الشرق الاوسط من حيث طريقة ادارتها وتصميمها واستخدامها ومعالجتها للمياه, حيث ستراعي طبيعة المكان, مشيرا انه ومن خلال هذه البحيرة العملاقة سيكون عنوان امتيازها.

وقال ان البحيرة المحيطة بالمنتجع استطاعت شركة سما الأردنية اخذ اعتمادها والموافقة لانشائها في المملكة لتكون الاولى في المنطقة كما تمت الموافقة على منح اعتماد انشائها في 60 دولة حول العالم, فهي اختراع مائي كبير من ميزاته انه لا يستهلك المياه بدرجة كبيرة وله نظام معالجة عالمي متطور يقف عليه خبراء في هذا المجال, كل ذلك بحسب التكنولوجيا التي بنيت على اساسها والتي ستدار بها, مؤكدا في الوقت نفسه ان هذه البحيرة ستتيح للسائح الاستمتاع من خلال اطلاق العديد من البرامج والألعاب المائية.

ستعمل البحيرة العملاقة على إيجاد متسع مائي ضخم يستطيع السائح التعايش معه كأنه البحر بطبيعته, وبعمق انسيابي يبدأ من الرمل إلى عمق 2.5 متر حيث أن المستخدم لهذه البحيرة يستطيع أن يمارس كثيرا من الألعاب المائية التي ستتوفر للزائر من قوارب تجديف وبدالات , قوارب عائلية, كما هناك مسابح واماكن ترفيهية خاصة للنساء يستطعن استخدامها وارتيادها في مسابحها الخاصة والمفصولة بطريقة معمارية جميلة مما يترك الشعور عند النساء بالراحة والخصوصية.

وتتضمن البحيرة نافورة موسيقية حولها, تم مراعاة تصميمها ان تكون الأجمل في العالم وهي بحد ذاتها مَعلم سياحي جميل وإضافة إلى الأماكن التي يرتادها المواطن والسائح في الأردن ليستمتع بساعة من مشاهدة العروض المائية على أنغام الموسيقى والإضاءة الجذابة المتناغمة.

وقال ان اسعار بيع هذه الوحدات الواقعة ضمن المشروع ستكون واضحة جدا وفي متناول الجميع, وسيتم الإعلان عنها في 26 الشهر الحالي لتراعي الطبقتين الوسطى والأقل منها, فهي تستهدف في المقام الاول السياحة الداخلية لتغطي السوق المحلي في بداية الامر ومن ثم يتم اطلاقها الى الاسواق العربية والاسلامية كون المشروع مخصصا فقط للسياحة الاسلامية والعربية, فهو فريد من نوعه.

واكد بني هاني ان تمويل المشروع سيكون على نفقة الشركة, فهي رائدة في هذا القطاع وقد حققت الانجازات العديدة مما يؤهلها للوقوف على هذا المشروع الضخم, مشيرا ان مشروع واحة النخيل الذي اطلقته في عام 2006 وانتهت منه بشكل كامل وتم بيعه بالشكل الكامل في 2008 اكبر دليل على النجاح الذي تستمر الشركة في تحقيقه.

وقال ان ادارة الفندق ضمن هذا المنتجع ستكون مغايرة بشكل تام عن باقي الفنادق الاخرى كونه سيكون مخصصا للعائلات العربية وضمن التقاليد الاسلامية, حيث سيتم الاعلان في الايام المقبلة عن كيفية ادارة هذا الفندق الذي سيمتاز القائمون عليه بالخبرات الكبيرة في هذا المجال ,لذلك فان المشروع سيكون نوعيا ومتميزا على الصعيدين العربي والاسلامي وهو الاول في المنطقة.

وقال رئيس دائرة التسويق والمبيعات في مجموعة شركات سما الأردن للاستثمار والتطوير العقاري والسياحي مهند كنعان, أن المشروع سيقام في منطقة البحر الميت التنموية وعلى قطعة أرض بمساحة (218) مئتين و ثمانية عشر ألف متر مربع وملاصقاً لمشروع منتجع واحات النخيل, ويتكون المشروع من (1000) ألف جناح فندقي سياحي تم تصميمها ضمن أرقى المواصفات والمعايير العالمية وجميعها مطلة على البحيرة المائية العملاقة, كما صمم المشروع ليعزز رؤية الشركة في توفير سياحة عصرية بقيم عائلية, حيث تم تخصيص مساحة خاصة للنساء والأطفال تقدر مساحتها بحوالي (16) ستة عشر ألف متر مربع تضم المطاعم ومناطق الألعاب ومسابح خاصة للنساء.

كما أوضح كنعان أن المنتجع يحتوي على العديد من المرافق والخدمات كمدينة المغامرات وصالات الألعاب إضافة إلى الألعاب المائية التي لم تشهدها الأردن من قبل, كما يحتوي المنتجع على مدرج للفعاليات والأنشطة إضافة إلى صالات للحفلات والعديد من المطاعم المتنوعة, ولأول مرة نوافير مائية راقصة على غرار النوافير الضخمة الموجودة في بعض الدول السياحية الكبرى, مشيرا أنه سيتم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع والمكونة من 200 جناح فندقي في بداية الشهر المقبل بحيث يكون المنتجع جاهزاً لاستقبال زواره خلال 18 شهراً.

من جابنه أكد نقيب المهندسين الزراعيين الأردنيين عبد الهادي الفلاحات, ان المشروع هو فريد من نوعه ويستهدف السياحة المحلية, ودخول النقابات المهنية فهي هذا المشروع يعطي بعدا اضافيا لاهميته حيث سيتيح لأعضائه الاستفادة منه.

وقال ان هذا المشروع سيكون طفرة في المنطقة وسينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني, فهو يستمد تميزه عن باقي المشاريع السياحية الاخرى كونه محافظا وملتزما بالتعاليم والتقاليد الاسلامية والعربية, الامر الذي سيعزز دور نقابة المهندسين الزراعيين بشكل خاص والنقابات المهنية بشكل عام في دعم الاقتصاد الوطني والنهوض به, مشيرا انه سيعمل بشكل كبير في جلب السياح العرب الى الأردن.

العرب اليوم - ياسر مهيار

التاريخ : 2010/06/19
ارسل للصديق        'طباعة        مشاركة
التعليقات
التوقيت : 10/21/2010 11:58:13 AM
الاسم : علاء
التعليق :
ماشالله الي الأمام يابلدي الحبيب
التوقيت : 3/15/2011 2:55:33 PM
الاسم : rahaf
التعليق :
he nic
التوقيت : 3/16/2012 8:02:51 PM
الاسم : hakima hamdaoui
التعليق :
ماشالله
التوقيت : 3/19/2012 5:45:08 AM
الاسم : Whoa, whoa, get out the way with that good ifonrmation.
التعليق :
Whoa, whoa, get out the way with that good ifonrmation.
التوقيت : 3/28/2012 10:57:38 PM
الاسم : taha ahmed
التعليق :
اريد العمل فى هذالفندق
التوقيت : 3/28/2012 11:01:08 PM
الاسم : طه احمد
التعليق :
عايز شغل فى الفندق
التوقيت : 4/29/2012 5:03:57 PM
الاسم : محمود العتوم
التعليق :
ماشاء الله انا كنت اشتغل فيه برسم على الرمل وجد شي جميل
التوقيت : 4/29/2012 5:04:23 PM
الاسم : محمود العتوم
التعليق :
ماشاء الله انا كنت اشتغل فيه برسم على الرمل وجد شي جميل
التوقيت : 5/28/2012 4:48:00 PM
الاسم : مهندشويطر
التعليق :
ابي يعمل في هاذاالفندق واتمنى زيارته لانه جميل من الصوره
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  
 
.